Saturday,16 December, 2017
Current issue | Issue 1352, (13 - 19 July 2017)
Saturday,16 December, 2017
Issue 1352, (13 - 19 July 2017)

Ahram Weekly

إعلامنا الغائب عن معركة اليونسكو

"محمد سلماوي يرصد توابع ترشيح أولاند لوزيرته اليهودية ويدعو لاختيار لـ "مدير عربي

كشفت جريدة "نوڤل أوبسرڤاتور" الفرنسية النقاب فى عددها الأخير عن تلقي الرئيس الفرنسى إيمانويل ماكرون بيانا من المثقفين العرب يطالبه بسحب ترشيح سلفه فرانسوا أولاند لوزيرة ثقافته لمنصب مدير عام اليونسكو، وهو المنصب الذى اتُفق على أن يكون هذه المرة من نصيب العرب. ووصفت الجريدة واسعة النفوذ ذلك الترشيح بأنه "استفزاز" للعرب الذين ترتبط معهم فرنسا بعلاقات صداقة متينة تمتد عبر السنين.

وأوردت الجريدة لأول مرة نص البيان الذى وقعه عدد من كبار المثقفين من جميع الدول العربية بلا استثناء، والذى أعلنوا فيه احتجاجهم على تلك الخطوة المفاجئة التى اتخذها الرئيس الفرنسى السابق قبيل مغادرته قصر الإليزيه، بغرض مكافئة وزيرة ثقافته السابقة أودري أزولاي، كما كافأ عشيقته السابقة وأم أولاده سيجولين روايال بترشيحها فى إبريل الماضى لرئاسة برنامج التنمية التابع للأمم المتحدة لكنها خسرت أمام المرشح الألمانى.

وقالت الجريدة إن ترشيح أزولاي لليونسكو جرى دون مراعاة لعلاقات الصداقة الوطيدة التي طالما جمعت فرنسا بالعالم العربي، ودون احترام للمبدأ المتوافق عليه دوليًا بعدم جواز استحواذ دولة واحدة على رئاسة أكثر من منظمة دولية  كبرى فى نفس الوقت، ومن المعروف أن فرنسا تحظى حاليا برئاسة صندوق النقد الدولي فى شخص رئيسته الفرنسية كريستين لاجارد.

وقد جاء ببيان المثقفين العرب أن في قرار الرئيس الفرنسى السابق والذي تخطى فيه جهات الاختصاص فى فرنسا، من وزارة الخارجية إلى مجلس النواب(وفق ما كشفت عنه تقارير الصحافة الفرنسية آنذاك)، ما يشير إلى محاولة

غير مقبولة لاستغلال الإجراءات الديموقراطية من أجل الاستحواذ على مواقع قيادية اتفق على تداولها، معتمدا فى ذلك على ما لدولة المقر من ثقل يفوق بقية الأعضاء، وهو عادة ما يجعل دول المقر تمتنع عن خوض مثل هذه

المنافسات غير المتكافئة والتى تخل بمبدأ التداول  الديمقراطى، كما ذكر البيان أن جميع المناطق الجغرافية قد حظيت من قبل برئاسة اليونسكو فيما عدا المنطقة العربية، أما أوروبا فقد حظيت به ست مرات حتى الآن.

وكنت قد قمت شخصيا بتسليم البيان للسفير الفرنسى فى القاهرة مفوضا من الموقعين عليه من الكتاب والمفكرين والفنانين والوزراء السابقين والذين قالت الجريدة إنهم من أكبر الأسماء فى الوطن العربى، وذلك قبيل الزيارة

الأخيرة التى قام بها وزير الخارجية الفرنسى چان إيف لو دريان إلى القاهرة، وأكدت الصحيفة أن الوزير تسلم البيان ورفعه بدوره الى رئيس الجمهورية بمجرد عودته إلى باريس.

ووصفت الجريدة الفرنسية ترشيح أزولاي بأنهparachutage أي هبوط مفاجيء

بالباراشوت، ذلك أن أولاند فاجأ الجميع بهذا الترشيح فى اللحظات السابقة لإغلاق باب التقدم لمنصب مدير عام اليونسكو، وفى مقال بجريدة "الفيجارو" وقتها أكد محررها الشهير جورج مالبرونو، أن أولاند لم يقم باستشارة - أو

حتى إخطار-  وزارة الخارجية صاحبة الاختصاص والمنوط بها تقديم الترشيح لليونسكو، وأكدت الجريدة أنه كان هناك توافق داخل اليونسكو على أن يؤول موقع المدير العام فى هذه الدورة إلى الدول العربية، وهو ما أعادت تأكيده هذا الأسبوع "النوڤل أوبسرڤاتور" مضيفة أن الترشيح الفرنسى لم يكتف باعتراض طريق ذلك الاتفاق وإنما اختار له مرشحة يهودية الديانة فى مواجهة المرشحين العرب الأربعة الذين تقدموا للمنصب عند بداية فتح باب الترشيح،

ذلك أن المرشحة الفرنسية هى ابنة أندريه أزولاي المستشار العجوز لملك المغرب الراحل والذى ينتمى إلى عائلة يهودية كبيرة تتصل اتصالا وثيقًا بدوائر الضغط اليهودية فى فرنسا وفى مقدمتها "المجلس الممثل للمنظمات اليهودية فى فرنسا" CRIF ذو التأثير الواسع والذى يساند المرشحة الفرنسية.

وقد أوردت "النوڤل أوبسرڤاتور" فى مقالها قولي لمندوبتها التى شرفت باستقبالها فى الفندق الذى أقمت به أثناء زيارتى لباريس فى الأسبوع الماضي، أن اليونسكو هى الساحة الأولى فى حرب المواجهة التى يخوضها العالم الآن ضد التطرّف والتعصب والإرهاب، مؤكدًا أن تلك الانحرافات تبدأ فى العقل، لذا فإن مواجهتها تكون بالثقافة والتعليم قبل أن تكون بالأمن، وأن وجود من ينتمى للعالم العربى الإسلامى على قمة اليونسكو فى هذه الظروف يكون أكثر فاعلية فى تلك المعركة مما لو كان مدير اليونسكو قادمًا

من الغرب.

كما جاء بالبيان الذى نشرت الصحيفة نصه الكامل، أن الخطوة الرئاسية المباغتة التى قام بها أولاند إنما تكشف عما يبدو وكأنه إصرار على الحيلولة دون وصول العرب إلى إدارة اليونسكو تحت أى ظرف من الظروف، ذلك

أن تلك ليست المرة الأولى التى تترشح فيها شخصية ثقافية كبيرة من العالم العربى لمنصب المدير العام لليونسكو، وهذه الخطوة من شأنها أن تخلق مواجهة لا لزوم لها بين الشرق والغرب، وتزيد من حدة الاستقطاب الذى يعاني منه العالم على كافة المستويات السياسية والثقافية والدينية.

لقد ساهمت الحضارة العربية فى بناء الحضارة الإنسانية بما لا يمكن تجاهله، ولولا ما قدمته فى هذا المجال من إنجازات فكرية وثقافية وعلمية، ما انقشعت ظلمات العصور الوسطى ولا بزغ فجر عصر النهضة فى أوروبا، لكن الدول العربية صانعة هذه الحضارة تتصدى الْيَوْمَ للخطر الداهم الذى

يواجه الإنسانية فى كل مكان، والمتمثل فى التطرّف الدينى والإرهاب، وإن وصول أحد مرشحيها لقيادة أكبر المنظمات الثقافية الدولية سيعطى بلا شك زخمًا جديدا لهذه المعركة، ويخرجنا من دائرة المواجهة الزائفة بين الشرق والغرب.

ومن المعروف أن ترشيح الرئيس الفرنسى السابق لأزولاي قوبل بمعارضة من بعض الدوائر داخل فرنسا ذاتها حيث أصدرت عضوة مجلس الشيوخ جويل جاريو مايلام

ممثلة المجلس فى اللجنة الوطنية الفرنسية لليونسكو، بيانا هاجمت فيه ذلك الترشيح ووصفته بأنه "إهانة" للعرب، وقالت إنه يمثل خطأ دبلوماسيًا وسياسيا، وهو ما أكدته لى جاريو مايلام بنفسها عند لقائى بها فى مكتبها

بمجلس الشيوخ الفرنسى والذى نشرت نصه فى مقالى فى الأسبوع الماضى، وكانت بعض الصحف الفرنسية قد نشرت وقت إعلان ترشيح أزولاي أن وزير الخارجية الفرنسى نفسه فوجيء بهذا الترشيح الذى تم قبل إغلاق باب الترشيح بساعات ودون أن يتم التشاور معه بشأنه، فقد وصله الترشيح من قصر الإليزيه الرئاسي فقط ليوقعه ويسارع بإرساله إلى اليونسكو قبل إغلاق باب الترشيح.

 ...وبعد، فلا يسعنى إلا أن أتساءل بعد كل هذا: أين صحافتنا الموقرة وإعلامنا المبجل من هذه القضية التى يبدو الإعلام الفرنسي أكثر اهتمامًا بها منا؟!


للقراءة باللغة الإنجليزية إذهب إلى  (Read in English) 

add comment

  
 
 
  • follow us on