Thursday,20 September, 2018
Current issue | Issue 1378, (25 -31 January 2018)
Thursday,20 September, 2018
Issue 1378, (25 -31 January 2018)

Ahram Weekly

أردوغان يقود تركيا إلى العزلة أوروبيًا ودوليًا وإقليميًا

تدخل تركيا العسكري دفع سوريا لمستوى جديدا من التعصب وخاصة  أن نظام أردوغان متعصب أصلا، رسالة أنقرة السيد عبد المجيد

بدا وكأنه زلزال شعر به فقط  القصر الرئاسي في أنقرة ، إذ أن ساكنه لم يكن يتوقعه، خاصة وأن رئيسة الحكومة تيريزا ماي حلت منذ أسابيع قليلة ضيفة عزيزة علي بلاده، وبطبيعة الحال فطنت إلى نزوع مضيفها للإطناب فأجزلت بعض الثناء على ما رأته في تركيا الأردوغانية ولا بأس من رميٌ عبارة انتقادية سريعة تشير إلى أهمية العمل على تكريس الحرية وإتاحة المجال للمعارضة. المهم كان الاحتفاء لافتا وتم صبغه من كلا حكومتي البلدين ــ العضوين بحلف الناتو والتي تربطهما مصالح إستراتيجية وتجارية عميقة ــ بالحميمية ، كل هذا أعطي مؤشرًا لأنقرة أن الزيارة التي نزلت عليها بردًا وسلامًا، ستكون ردًا بليغًا على المغرضين الذين يريدون فرض طوق عزلة حولها من قبل دول أوروبية نافذة.

زاد على ذلك حضور وزير الخارجية بوريس جونسون برفقة زميله المكلف بشئون أوروبا والأمريكتين، السير ألان دونكان للمشاركة في منتدي "اللسان العذب" البريطاني التركي، بنسخته السادسة التي تجمع  وريثة الإمبراطورية العثمانية بالمملكة المتحدة، واختيرت لها مدينة أنطاليا الساحلية جنوب البلاد التي تعاني جدبا سياحيا نتيجة لأزمات اردوغان المتكررة مع ساسة القارة العجوز.

لكن سرعان ما هبط العبوس ليقضي على حبور كان يأمل في استمراره طويلا، وذلك بصدور تقرير أعدته لجنة الشئون الخارجية في البرلمان البريطاني، السبت الماضي وتضمنت أوراقه تأنيبًا قاسيًا  لصناع القرار في الأناضول لما يجري من عمليات قمع واعتقال طالت الآلاف من الأتراك والانتهاك الممنهج لحقوق الإنسان وتراجع الديمقراطية وهما أمران يجعلان مصداقية الاستفتاء المرتقب في أبريل القادم، محل تشكيك.

وكان لابد من رد حاسم وسريع وقد حدث بالفعل غير أن عمر تشليك المسئول الحكومي البارز لم يشر لا من قريب أو بعيد إلى مثالب حكومته واستغلالها لمحاولة الانقلاب الفاشلة منتصف يوليو الماضي في تطهير البلاد من معارضيها وهو محور التقرير.

فقط توقف عند نقطة واحدة وهي المتعلقة بشكوك التقرير في اتهامات بلاده لفتح الله جولين بالوقوف وراء تحرك بعض وحدات الجيش ضد نظام أردوغان  يعلم جيدًا أنه تستهوي المتعصبين الذي تغذيهم حكومته غير الرشيدة وهم يستعدون لاستفتاء مصيري ألا وهو فتح الله جولين عمر تشليك المصر على أنه وزير لشئون الاتحاد الأوروبي الذي بات بعيدًا جدًا بشكل غير مسبوق بيد أن الرئيس التركي لن يكون مطالبًا أن يجري استفتاء

وبعد  برلين وأمستردام وقبلها النمسا دخلت الدانمارك والسويد بغير المقبول، دخلت على الخط المواجهة العمصاثن ى سويسرا التي جاهدت أن تكون على الحياد.

وأبلغ وزير الخارجية السويسري، نظيره التركي، يوم الخميس، بأن سويسرا "ستحقق بدقة" في أي تجسس تقوم به أنقرة على مغتربين أتراك، قبل استفتاء 16 أبريل.

من جانب آخر أشارت صحيفة سوزجي إلى وجود دلالاتل كثيرة في تغير سياسات الدول الحليفة بشكل سلبي نحو تركيا  في مقدمتها الولايات المتحدة الأمريكية إضافة إلى روسيا التي وصفتها بالحليف الجديد والتي اعنلت صراحة دعمها للأكراد السوريين إمتداد منظمة حزب العمال الكردستاني الإنفصالية .

كما تستعد المانيا إلى فرض حظر مبيعات للاسلحة إلى أنقرة بحجة القضية الكردية والانتهاكات المتعددة لحقوق الانسان في الاناضول فضلا عن ايواء النرويج الضباط الأتراك من العاملين في حلف الناتو من خلال منحهم حق اللجوء السياسي بدلا من إعادتهم إلى تركيا لنيل جزائهم العادل .

وأرجعت الصحيفة السبب إلى السياسة الخارجية الخاطئة لحكومة العدالة والتنمية التي أدت إلى خلق أزمات مع عدد كبير من الدول المجاورة الصديقة منها العراق و سوريا وبعض الأحيان إيران وروسيا بالإضافة إلى الأزمة الحالية مع ألمانيا وهولندا وبلدان أوروبية  أخرى وبوادر أزمة مع الولايات المتحدة لسياستها الجديدة في سوريا التي لا تصب في صالح تركيا .

وأضافت أنه باستثناء الدول الخليجية لا توجد دولة تقف لجانب تركيا ، وهذا الأمر سيدفعها للعزلة الدولية محذرة من قطع علاقات أنقرة بالاتحاد الأوروبي معتبرة ذلك خطأ تاريخيًا فادحًا معللة ذلك بأن الصداقة مع قطر والسعودية والكويت ليست كافية لمواصلة تقدم تركيا في أن تصبح دولة معاصرة كما ينبغي إعادة النظر في السياسة الداخلية والابتعاد عن القمع والتهجم وإقصاء الأحزاب السياسية المعارضة.

وقال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الأحد، إن "أوروبا تعاني من تدهور اقتصادي وانخفاض حصتها من التجارة العالمية، فضلا عن شيخوخة شعبها".

جاء ذلك في كلمة ألقاها أردوغان أمام حشد جماهيري بولاية إزمير ،غربي البلاد.

وأشار أردوغان إلى أن "العنصرية تلف جسد أوروبا مثل فيروس، في كل مرة تصاب فيها بانهيار اقتصادي".


للقراءة باللغة الإنجليزية إذهب إلى  (Read in English)

add comment

  
 
 
  • follow us on